يتحدث المنتدى عن إسلام و المسيحية ............)


    شبح قصر هامبتون .. الشبح الذي اصطادته الكاميرا!!

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 6
    تاريخ التسجيل : 26/09/2011

    شبح قصر هامبتون .. الشبح الذي اصطادته الكاميرا!!

    مُساهمة  Admin في الثلاثاء سبتمبر 27, 2011 3:48 pm

    شبح قصر هامبتون .. الشبح الذي اصطادته الكاميرا!!

    The ghost of Hampton Court

    هل يمكن للكاميرا ان تلتقط صور الاشباح ؟ البعض يؤكد هذه الامكانية و يؤمن بها و يستدل عليها بالعشرات من الصور المنتشرة على الانترنت , فيما البعض الاخر يضحك ساخرا و مشككا في وجود الاشباح اصلا و يجزم بأن كل الصور المنشورة حول هذه القضية هي اما انعكاسات لأضواء او ظلال او مفبركة عن طريق الحاسوب , و ما بين هذا و ذاك , اخترنا لك عزيزي القارئ قصة لواحدة من اشهر الصور الملتقطة في هذا المضمار و التي نشرتها العديد من وسائل الاعلام المرموقة عام 2003 و ثار حولها الكثير من اللغط و الجدل.

    اغرب صورة لشبح التقطت في قصر ملئ بالأشباح
    صورة تظهر قصر هامبتون اثناء الليل و الى اعلى اليمين هناك صورة صغيرة تظهر لقطة من شريط الفيديو الذي التقطته كاميرا المراقبة للشبح

    الى الجنوب من لندن يقع احد القصور الملكية الفخمة و القديمة , يدعى قصر هامبتون (Hampton Court Palace ), شيده ثوماس ويسلي و هو احد الكرادلة الكاثوليك المقربين من الملك هنري الثامن , و قد انفق في بناءه اموالا كبيرة فبالغ في الاعتناء في تصميمه و تجميله حتى صار اجمل و افخم من قصر الملك نفسه , الا ان ويسلي لم يتمتع بقصره هذا كثيرا , اذ سرعان ما افل نجمه , خاصة بعد انفصال انكلترا عن الكنيسة الكاثوليكية و اعلان الكنيسة الانجليكانية , و لتجنب سخط البلاط عليه فقد قام ويسلي بأهداء قصره الى الملك هنري الثامن عام 1525 م , و منذ ذلك التاريخ فقد شهد القصر العديد من الاحداث المؤلمة و الحزينة التي جعلت الكثيرون يؤمنون بأن القصر مسكون و ان هناك ارواحا معذبة تتجول بين غرفه و ممراته باحثة عن الراحة و السكينة.

    في ظهيرة احد الايام من عام 2003 م , توجه الحراس نحو احدى قاعات القصر بعد ان تناهى الى سمعهم صوت جرس انذار الحريق , لكن عندما وصلوا الى هناك كانت الابواب مغلقة و بدا كل شيء طبيعيا , و لما كان الامر قد تكرر في اليوم السابق ايضا , لذلك صمم الحراس على مراجعة شريط كاميرا المراقبة لمعرفة الخلل في عمل نظام الانذار , و هنا اكتشف الحراس ما اذهلهم , فقد اظهرت كاميرا المراقبة احد الابواب و هو ينفتح فجأة , لكن احدا لم يكن هناك , ثم فجأة , ظهر من خلف الباب جسم غريب بدا كشخص يرتدي معطفا طولا و قام بأغلاق الباب , و قد تكرر نفس الامر في اليوم اللاحق حيث فتحت الباب من تلقاء نفسها الا ان الشبح لم يظهر مرة اخرى.

    سرعان ما بدئت القصة تنتشر بين وسائل الاعلام و تم عرض لقطة من شريط الفيديو الذي يظهر الشبح و هو الامر الذي ادى الى موجة من الجدل حول صحة الشريط , حيث عدها المشككين محاولة لجذب السائحين , و هو الامر الذي دفع بأدارة القصر الى النفي بشكل رسمي و قاطع لأي محاولة تزوير و فبركة للشريط من قبلهم , كما اكدوا ان المنطقة التي ظهر فيها الشبح لا يسلكها الحراس و الادلاء و ذلك ردا على بعض المشككين الذين قالوا ان الشبح ربما يكون احد الادلاء العاملين في القصر.

    من هو الشبح؟

    شريط الفيديو الذي التقطته كاميرا المراقبة في قصر هامبتون و الذي يظهر فيه الشبح


    كما اختلفت الاراء حول صحة صورة الشبح فقد اختلفت ايضا حول شخصيته , فخلال القرون اشتهر قصر هامبتون بعدة اشباح , لعل اشهرها :

    - شبح الملك هنري الثامن الذي سكن لفترة من الزمن في القصر , و هو احد اشهر ملوك انكلترا و قد شهد عصره الكثير من الاحداث الجسام التي اثرت بصورة كبيرة في التاريخ الانكليزي , كما ان حياته الشخصية هي الاخرى كانت حافلة بالاحداث , فقد تزوج لست مرات و قطع عنق اثنتان من زوجاته , و دخل في نزاع مرير مع الفاتيكان من اجل الحصول على الطلاق من زوجته الاولى.

    - شبح كاثرين هاورد , الزوجة الخامسة لهنري الثامن التي اتهمت بالخيانة الزوجية و سجنت في القصر و يروى انها استطاعت ان تتسلل خلسة من سجنها و وصلت الى باب مخدع الملك فدقته باكية و متوسلة بأن يعفو عنها لكن الحراس سرعان ما سحبوها و اعادوها الى سجنها حيث تم اعدامها بعد ذلك بفترة قصيرة بقطع عنقها , و يقال ان شبح كاثرين لايزال يجوب ممرات القصر الى اليوم , باحثة عن زوجها الملك لعله يصفح عنها.

    - شبح جاين سيمور , زوجة الملك الثالثة التي ماتت بعد ولادتها لأدوارد السادس , الابن الوحيد للملك هنري , و يقال انها تتجول داخل القصر بثياب النوم و تحمل في يدها شمعة مضاءة.

    - و هناك ايضا شبح سايبل بين , و هي ممرضة الملك ادوارد السادس في طفولته و يسمونها شبح السيدة الرمادية , تقول احدى الروايات القديمة بأن سكان القصر كانوا يسمعون صوت مغزل و امرأة تغني و رغم انهم بحثوا كثيرا في جنبات القصر الا انهم لم يهتدوا الى مصدر الصوت , لكن بعد ذلك بسنين طويلة و اثناء تعمير القصر اكتشف العمال عن طريق الصدفة غرفة صغيرة كان يوجد فيها مغزل كذلك الذي كانت الممرضة تستعمله اثناء حياتها.

    affraid

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يوليو 27, 2017 6:38 am